المجتمع بين الثقة والإرجاف - صحيفة سبق الخرج
الثلاثاء 26 ربيع الثاني 1438 / 24 يناير 2017




10-16-1436 08:11

كم تزعجنا الأخبار المحزنة والمخذلة والمرجفة كل يوم ، وكم تدك من حصون الثقة في نفوسنا وفي مجتمعنا ..


المتابع لبعض الأحداث في الأيام الماضية والتي أخذت جدلاً في وسائل التواصل يجد أنها في غالبها أحداث صُعدت تصعيداً كبيرا وتم تداولها بشكل واسع مع أن بعضها قضايا قد تكون هامشية أو لا تعدوا أن تكون مواقف فردية أو ردود أفعال لا تستحق التهويل ..

وقبل البدء في الحديث عن موقفنا من الأحداث الجديدة
والطارئة
لابد أن ندرك أن من سنن الله في الكون وجود الاختلاف بين البشر اختلاف في الاشكال والافهام والمستويات والديانات والتفكير
قال تعالى
( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً ۖ وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ ۚ وَلِذَٰلِكَ خَلَقَهُمْ ۗ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (119)

وهذا الاختلاف هو الذي يولد الصراع بين االناس ، ومن أدرك هذه السنة الكونية الإلاهية تعامل معها بقدرها كما هي . فبعض الناس يضيق صدره من هذا الخلاف فيصبح بعضهم ع طرفي نقيض إما الاستسلام والإنهزام أو التطرف والخروج عن المنهج بقتل من يخالفه بدون حق شرعي .

والمنهج الوسط هو المدافعة كما يقتضيه الحال والموقف
والذي يقرر ذلك ليس آحاد الناس وأفرادهم وعامتهم إنما أهل الرأي والحكمة ،


وعندما نقرب الفكرة أكثر ونطالع مجتمعنا
فالمجتمع في غالبه والحمدلله محافظ متزن التفكير منضبط في مواقفه ، والذين خالفوا هذا المبدأ هم قلة ولله الحمد ولا تعتبر مواقفهم ظاهرة تستحق الخوف والتوجس

مثال لما تشاهد ردة فعل المجتمع لقضايا التحرش التي نقلتها كاميرا الجوال كم يعادل هؤلاء الشباب في مجتمعنا فلا يكاد يذكروا مقابل أولئك الأنقياء ذوي الشهامة والمروءة
فيأتي من يصطاد في الماء العكر يصعد الموضوع ويقحم مواضيع في القضية ليس لها أي داعي أنما هي فرصة لإشغال الرأي العام وإحداث فوضى
فيأتي مفتون ليعزو ان سبب التحرش هو الإنغلاق الديني ومنع الاختلاط والحجاب الذي عزل الجنسين عن بعضهم ، وتسبب لدى الشباب نوع من الهستيريا عندما يشاهد فتاة ،
ثم يقوموا بتفعيل حسابات وهمية بالآلف حتى يجعلوا الأمر رأي شعبي

ونسي هذا الملبس أن أعظم دول الحريات هي أكثر الدول تحرشا واغتصابا
نشرت منظمة "كريسيس انترفنشن" الأمريكية إحصائية عن جرائم التحرش الجنسي والاغتصاب في أمريكا، وقالت إنه كل 2.5 دقيقة تتعرض سيدة أمريكية إلى تحرش جنسي.

وقالت المنظمة غير الحكومية إن معدلات الاغتصاب ارتفعت بشدة في السنوات الأخيرة، فأصبحت أكثر من نظيرتها في ألمانيا بأربعة أضعاف، وتفوق بريطانيا بحوالي 13 ضعفاً، وتعادل معدلاتها 20 ضعف معدلات اليابان.

وأوضحت الإحصائية أن 4 من كل 10 حالات اغتصاب تتم في منزل الضحية، وأن 73% من ضحايا الاغتصاب يعرفن هوية الجاني، وتضيف المنظمة أن رجلا من كل 33 رجلا تم اغتصابه وهو صغير.

وأضافت المنظمة أن هناك 700 ألف حالة تحرش جنسي في الولايات المتحدة الأمريكية سنوياً، وتقول المنظمة أنه رغم هذه الأعداد الكبيرة إلى أن هناك 61% من ضحايا الاغتصاب لم يبلغوا عما تعرضوا لهم، وأن الأعداد التي وردت في الدراسة تقل بكثير عن الأعداد الفعلية.

وتعال قل مثل ذلك عن ذوي الحسبات الشاذة القليلة التي أوجعها قرار وزير التعليم بافتتاح فصول للقرآن في المدارس العامة والذي جاء امتدادا لسياسة الممكة وقادتها في الاهتمام بكتاب الله تعالى ، واصبحوا كالمجانين يكتبون بلا وعي تحريضا على القرار وصاحبه .
فكم هم مقابل الذين استبشروا بالقرار وباركوه. !!؟
فلا يعدوا أن يكونوا أعشارا وإن كنت ترى من يكتب ويعترض إلا أنها في الغالب حسابات وهمية تدار من أشخاص محدودين همهم الإثارة
ومع ذلك
نشاهد توجسا من المجتمع من ردة فعلهم وتنادى الاخيار في حسابتهم ورسائلهم للمدافعه عن القرار مما يؤثر سلبا على الناس أن مثل أولئك الأدعياء لهم رأي وقوة .
وهم شرذمة قليلون لا مقام لهم ولا تأثير

ولقد أثبتت المواقف أن الشعوب لا تقبل بغير الدين لها منهجاً مهما حاول أولئك واجلبوا بخيلهم ورجلهم فلن ينتصر غير الدين الذي تشربته النفوس

إذاً أيها الفضلاء أحسنوا الظن بربكم ودينكم وفي مجتمعكم وفي قادتكم وعلماءكم وفي شبابكم وبناتكم وفي انفسكم بعضكم ببعض
واستبشروا خيراً فالقادم أجمل وأنتم من يبي المجتمع ويرفع قيمته بين الأمم بتعاونكم على محاربة الفساد والوقف صفاً واحد ضد الدخلاء

حفظ الله ديننا وبلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه .

كتبه لكم محمد المضياني
الخرج @m_f_al3enzi
تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 4169 | أضيف في : 10-16-1436 08:11

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


محمد المضياني
محمد المضياني

تقييم
1.29/10 (29 صوت)


جميع الحقوق محفوظه لـ صحيفة سبق الخرج